Archive

Posts Tagged ‘لبنان’

شو السبب؟ ?Shu el Sabab

January 12, 2016 Leave a comment

ما بهم شو السبب، المثليّة منّا مرض: فيلم تثقيفي حول التصنيف الطبي للمثليّة الجنسية. “شو السبب؟” هو السؤال الأول الذي يراودنا عند مقاربة موضوع المثلية الجنسية في لبنان

أظهرت دراسة حديثة أعدها مركز الموارد الجندرية والجنسانية لدى المؤسسة العربية للحرية والمساواة أن ٧٢٪ من اللبنانيين واللبنانيات يعتقدون بأن المثلية الجنسية هي حالة اضطراب نفسي، لا سيما وأن بعض مهنيي الصحة النفسية في لبنان ما زالوا يمارسون أنواع مختلفة من علاجات تحويل الميول الجنسي وذلك خلافاً لأعراف الطب النفسي العالمية واللبنانية

تأسّست الجمعية الطبية اللبنانية للصحة الجنسية (لبماش) في لبنان في ٤ أيلول/سبتمبر ٢٠١٢، وهي منظّمةٌ غبر حكوميّةٍ لا تبغي الرّبح. تهدف جمعية لبماش إلى تحسين الصحّة الجنسية لجميع الأفراد في لبنان، مع التركيز بشكلٍ خاصٍّ على المثليين والمثليات ومزدوجي/ات الميول الجنسيّة والمتحوّلين/ات جنسيًا، وغيرهم/ن من الفئات المهمّشة في لبنان

لتصويب الرأي العام حول تصنيف المثلية الجنسية كحالة اجتماعية غير مرضية، أعدَّت جمعية لبماش فيلم رسوم متحركة يسلط الضوء على الموضوع ويشير إلى عدم جدوى علاجات تحويل الميول الجنسي والتي غالباً ما يكون تأثيرها سلبياً

شو السبب؟ هو فيلم رسوم متحركة يستند على شهادات حياة لمثليين ومثليّات من لبنان، شاركوا في مجموعات تركيز أجرتها لبماش لِتدوين تجربتهم/ن الشخصية، صَمَّمته ونفّذته جيسيكا عازار بتمويل كريم من السفارة السويسريّة في بيروت

Shu el Sabab? (what is the cause?) is one of the most frequently asked questions regarding homosexuality in Lebanon. A recent study conducted by the Gender & Sexuality Resource Center (GSRC) at the Arab Foundation for Freedoms and Equality (AFE) showed that 72% of the Lebanese population perceive homosexuality as a mental disorder. Some mental health professionals in Lebanon continue to practice various forms of conversion therapy against the recommendations of international and Lebanese mental health professional organizations

The Lebanese Medical Association for Sexual Health (LebMASH) produced this movie to address these issues and increase awareness regarding homosexuality, its “cause”, lack of efficacy of conversion therapy, and its potential harmful effects

This movie was designed and animated by the talented Jessica Azar. It was made possible by a generous grant from the Swiss Embassy in Lebanon. This movie is based on the stories of gay and lesbian individuals living in Lebanon who participated in focus groups conducted by LebMASH

“مشروع ليلى و حشد التمويل ل “رقّصوك

August 4, 2013 Leave a comment

فساتين” ، “رقصة ليلى” ، “المقدمة” و-“شم الياسمين”… كل هذه العناوين ليست قصص من كتبنا بل انها عناوين لأغانٍ غيرت معنى الموسيقى العربية مع “مشروع ليلى

عندما نقول مشروع ليلى نتذكر الانتصار والفخر والإعتزاز بهذه الفرقة التي كلما اعتلت خشبة مسرحٍ كسرت حاجز من حواجز مجتمعٍ مغلقٍ على نفسه، متمسكٍ بمعتقداتٍ وتقاليد ولا عليها زمن

هذه الفرقة التي “شربت من الفن حتى الثمالة” منذ العام ٢٠٠٨، تمكنت في السنوات الماضية من أن تصنع قاعدةً جماهيريةً لا يستهان بها وبخاصةٍ لدى جيل الشباب الذين انجذبوا لموسيقة مشروع ليلى

زارو أهم وأكبر المسارح العالمية، اوصلوا أغانٍ وألحانٍ جذبت الملايين جعلت منهم مشجعين حقيقيين مخلصين لفنهم مؤيدين رسالتهم

في السنتين الماضيتين انكب مشروع ليلى على ولادة مشروعٍ جديد، مشروع ثالث، وصفوه بالفريد من نوعه لكي يكون جزءًا من التغييرات التي سيطرت على الشرق الأوسط في الأونة الأخيرة.

هذا المشروع تطلب عنايةً في كتابته والتحضير له ، فأرادوا أن يكون هذا الألبوم أضخم إصدار موسيقي مستقل يشهده العالم العربي. ولكن هذا الإصدار مكلف جداً، لذلك كان التعامل مع ” ZOOMAAL “.

و-“ZOOMAAL” هي أول منصة تسعى إلى دعم طموحات المواهب المستقلة في العالم العربي ممولةً من الجمهور.

لذلك استغلت الفرقة مختلف منابر وسائل التواصل الإجتماعي لكي تطلب من كل الذين يشجعون و الذين لا يشجعونها المساهمة إما مادياً أو معنوياً لكي يتمكنو من إصدار هذا العمل بكل مهنيةٍ واحتراف لعلهم بطريقةٍ أو بأخرى يثبتون أن التغيير لا يأتي فقط عبر السياسة والنزاعات الطائفية والسياسية لابل عبر الفن والرقص والحب.

لذلك وبدورنا نشجع كل الذين يقرأون هذا المقال على نقل الكلمة والمساعدة إما مادياً أو معنوياً.

.للمزيد من التفاصيل يرجى زيارة هذا الموقع

Hamed Sinno - Mashrou' LeilaScreen Shot 2013-08-02 at 12.29.10 AMScreen Shot 2013-08-02 at 12.29.36 AMScreen Shot 2013-08-02 at 12.30.33 AM

خطوة جديدة لفسحة أملٍ


بعد الرسالة التي تم توجيهها من قبل الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية وجمعية حلم إلى كلٍ من الجمعية اللبنانية للطب النفسي والجمعية اللبنانية لعلم النفس تم إقرار بيان من قبل هاتين الجمعيتين تضمنتا نقطتين اساسيتين هما :أن المثلية الجنسية ليست مرض وأن محاولات تغيير ألهوية الجنسية قد شجبت

قرارٌ كهذا من قبل جمعيتين لبنانيتين يعتبر إنجاز على صعيد الوطن نظراً إلى التغطية الإعلامية العالمية الكبيرة التي حصل عليها إذ اننا ما زلنا نعيش في بلدٍ يحشم ويحرم المثلية الجنسية، ويعتبر بعد المعالجين النفسيين أنه يمكن للمرئ تغير ميوله الجنسية إذا خضع (في معظم الحالات قصراً) لهذه العلاجات

هذا القرار على الصعيد العالمي ليس بجديد. إذ إن كل جمعيات الطب النفسي وعلم النفس الأمريكية كانت قد ازالة المثلية الجنسية من الأمراض النفسية منذ العام ١٩٧٥ وكذلك ازالته منظمة الصحة العالمية في الأول من كانون الثاني عام ١٩٩٣

إنجازٌ كبير وخطوة كبيرة نحو بلدٍ خالٍ من أي شكلٍ من أشكال التمييز نحو فئةٍ من المجتمع

فهل الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية وجمعية حلم تحملان بريق أملٍ لمجتمع ما زال  في أحضانه طبيبان نفسيان يعتبران أن المثلية في لبنان تبقى “حيثية غير مألوفة إذ انّ لمجتمعاتنا خصوصيّة مختلفة ونمطاً مختلفاً في التفكير؟” سنرى

نساء “سحاقيات” في العاصفة


مارينيل سركيسأعلنت الممثلة اللبنانية مارينيل سركيس خلال مقابلةٍ في برنامج إذاعي أنها في أول بدايتها لعبت دور “سحاقية” في مسلسل “نساء في العاصفة”.

واضافت مرينيل أنها بعدما قرأت دور “زاهية” آمرة السجن المرأة القاسية والقوية “السحاقية” إنغرمت به وسعت لكي تحصل عليه مع أنه لم يكون يناسب عمرها، ولعبته بإمتياز ودخلت في عمق الشخصية إيماناً منها بهذا الدور. واضافت أنه في حياتها لم يكن لديها أي محرمات وبأنها تحترم المثلية الجنسية وتتقبلها في المجتمع لذلك كان من السهل عليها لعب هذا الدور واتقانه بإمتياز.

كما اشارت إلى أن دور زاهية اجلب لها العديد من التهديدات في حنينها من احزاب سياسية مشيرين إلى أن هذا الدور مخالف للطبيعة وهو ضد الدين. كما تعرضت لضغوطات كثيرة في المجتمع أينما تواجدت مع زميلتها رولا حماده إذ كانو يطلبون من هذه الأخيرة الإبتعاد عن مرينيل لأنها “سحاقية”.

مقابلةٌ سلسة تخللها العديد من الذكريات الجميلة وبعضها المؤلمة.

ومع الرغم من أنها استعملت مراراً وتكراراً كلمة “سحاقية” إلا أنها قد عبرت علناً احترامها للمثليات. مع إن اللوم يقع على مجتمعٍ كثرت فيه الصفات السيئة المعطات للمثلية، نحن ندعو الممثلة مارينيل سركيس إلى إستعمال عبارات تؤكد على صدقية احترامها للمثليات و تساهم في بناء مجتمع محترم لحقوق الانسان و مناهض لرهاب المثلية و كل أشكال التمييز الاخرى.

.By Alex A

حلم تحتفل باليوم العالمي ضد رهاب المثلية والتحول الجنسي (IDAHO 2013)


احتفلت جمعية حلم مساء أمس الأحد باليوم العالمي ضد رهاب المثلية والتحول الجنسي IDAHO 2013 في مسرح ” دوار الشمس ” في منطقة الطيونه .

إحتفال “أهلية بمحلية” لم يصل عدد حضوره أكثر من ٨٠ شخصاً ، نظراً للتظاهرة التي جرت بالقرب من المسرح من قبل مجهولين حاملين يافطات منددة بزواج المثلين مطالبةً بتطبيق القانون ٥٣٤ مطلقين شعارات ضد الإحتفال .

متظاهرو القانون 534

بدأ الحفل مع عرض لأفلام قصيرة من إخراج طلاب من جامعات لبنانية تتحدث عن المثلية الجنسية والتحول الجنسي.

كما كان هناك أيضاً فقرة مع المحامي نزار صاغية والمحامية غيدا فرنجية تخللها عرض لدراستهما المتعلقة بالمرافعة النموذجية ضد القانون ٥٣٤ ، فأغنيا الحاضرين بمعلومات ومفردات قانونية متعددة وتشارك الحاضرون معهم اسئلة ارادو توضيحها.

المحامي نزار صاغية والمحامية غيدا فرنجية

إستراحةٌ جمعت الحاضرين مع جمعيات المجتمع المدني التي حضر قسم منها.

فيلمٌ أخر مؤثر لطالبٍ لبناني تحت عنوان “ROOM 534” كان له وقعه على الحضور ليعود النقاش والمداخلات ولكن هذه المرة مع ممثلة الجمعيّة الطبيّة اللّبنانيّة للصحّة الجنسيّة المعالجة النفسيّة د. كارول سعادة التي تحدثت عن الأثار السلبية لما يسمى بالعلاجات لتغير الميول الجنسية فكان لها حصتها من اسئلة الحاضرين ومشاركتهم الفعالة.

د. كارول سعاده

وكما قدم أحد أعضاء الهيئة الإدارية في جمعية حلم عرض لإنجازات أهذه الجمعية خلال العام ٢٠١٢.

انجازات حلم 2012 - 2013

وكان ختامها مسك مع عرض لمقتطفات من أفلام مصرية قديمة تعود إلى العصور الذهبية للسينما المصرية والتي تحمل معاني جنسانية ومثلية .

مثلية ومساواة في السفارة الفرنسية

June 5, 2013 1 comment

حفلت الأسابيع الأخيرة منذ شهر نيسان/ أبريل بمواضيع متعددة على علاقة بمجتمع ال م.م.م.م. (مثليين، مثليات، مزدوجي الجنس، متحولي الجنس) في لبنان. فمن إقفال ملهى “غوست” الليلي الى التوقيف الإعتباطي والخطف والتعدي على أربعة أشخاص من رواد هذا الملهى الصديق للمثليين الى مواقف رئيس بلدية الدكوانة ورجال الدين وإثارة جو معلوف للموضوع على الهواء والرد القاسي لقناة ال “أم تي في” على خلفية هذا الموضوع بالتخلي عن خدمات الأخير وصولاً الى موقف وزير الداخلية المستقيل مروان شربل من المثليين في لبنان وخارجه والذي غيّر بمواقفه وآرائه لعدّة مرات.

مع كل هذا الجنون الذي ضرب الساحة والذي وضع قضايا وشؤون ال م.م.م.م. في لبنان في واجهة الأحداث الإجتماعية كان لا بدّ من الإضاءة على حدثين مهمين حصلا داخل حرم السفارة الفرنسية وفي مركزها الثقافي في بيروت دعماً لحقوق ال م.م.م.م. في لبنان خلال شهر أيار.

تمثل الحدث الأول بعقد لقاء مع الباحث والصحافي والكاتب الفرنسي “فريديرك مارتال” عن موضوع المساواة والتسامح وتقبل الأخر (Egalité et Tolérance) تحت عنوان“Egualité et Tolérance: quand le monde change”.عقد اللقاء في العاشر من أيار في السفارة الفرنسية في بيروت بحضور مدير مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية “سكايز” (عيون سمير قصير) الصحافي أيمن مهنا وعدد من الصحافين والمدونين وناشطي المجتمع المدني كما حضر اللقاء ممثلين عن السفارة الفرنسية في بيروت.

المصدر: صفحة الفايسبوك للمركز الثقافي الفرنسي في لبنان

المصدر: صفحة الفايسبوك للمركز الثقافي الفرنسي في لبنان

بدأ اللقاء بمراجعة تاريخية لفصل الدين عن الدولة والتركيز على علمانية الدولة الفرنسية التي ساهمت بشكل جذري، حسب مارتال، بقوننة الزواج المدني والمساكنة في الماضي وزواج المثليين أو ما يعرف بالزواج للجميع (marriage pour tous) في يومنا هذا. تتطرق النقاش مع مارتال الى تحقيق المساواة بين المغايرين والمثليين في العالم  كما في فرنسا ولبنان من حيث الحقوق لينتقل الكلام بعدها عن ماهيّة ونوعية الوسائل القانونية والمدنية التي تساهم في تغيير القوانيين التميزية والعقليات وبالتالي تطوير المجتمع.  نوّه “مارتال” بحركات تحرر المثليين والمثليات وأكدّ على دور الدول المتطورة على صعيد احترام حقوق الانسان في دعم الدول الأقل تطوراً والضغط عليها من أجل تحقيق المساواة بين الجميع.

أمّا الحدث الثاني فتمثل بعرض فيلم وثائقي فرنسي تحت عنوان “الخفيون” أو “طاقية الاخفاء” Les Invisibles من إخراج المخرج والسيناريست الفرنسي سباستيان ليفشيتز في المعهد الفرنسي في بيروت بالتعاون مع جمعية حلم وجريدة الأخبار وذلك في الثامن عشر من أيار. يتكلم الفيلم عن مرحلة الستينيات والسبعينيات من حياة مثليين ومثليات عاصروا هذه الفترة في فرنسا حيث كانت المثلية الجنسية من المحرمات فيشاركوننا من خلال هذا الوثائقي شهادات حياتهم. تناول الفيلم الوثائقي التحركات التي حصلت في تلك الحقبة ضدّ التمييز ورفض المجتمع مصوّراً مرحلة نضال المثليين والمثليات في كسب حقوقهم.

نقاس مع مونيك ايسيلي

بعد عرض الفيلم والذي دام لحوالي الساعتين، نٌظِم نقاش جمع بالإضافة الى السيدة مونيك ايسيلي، وهي إحدى المشاركات التي روت تجربتها في الفيلم الوثائقي، نائب رئيس صحيفة الأخبار، الصحافي بيار أبي صعب وعضو الهيئة الإدارية في جمعية حلم السيد عمر حرفوش حيث تكلمت مونيك عن مشاركتها في الوثائقي وانطباعها قبل أن تستمع لأسئلة الحاضرين.

تجدر الإشارة الى أنّ هذا الفيلم الوثائقي قد نال جائزة «سيزار» كأفضل وثائقي لعام 2013.

بلبناني  Blebnani

http://blebnani.wordpress.com/

مقفل… من قبل وزارة السياحة Ghost


يعود ملهى Ghost إلى الواجهة مرةً جديدة،  ليس عبر برنامج جو معلوف أو مع “الشخطورة”، ولكن مع إقفال من قبل وزارة السياحة هذه المرة.

نقل موقع “ليبانون فايلز” أن وزارة السياحة اتخذت يوم الثلاثاء ٢٨ ايار قراراً بإقفال ملهى Ghost في منطقة الدكوانه. وفي التفاصيل أن وزارة السياحة وبعد اطلاعها على ملف الملهى وما تضمنه من مخالفات قانونية قررت اقفاله وإلغاء رخصته الأولية بعد ثبوت مخالفة فيه. وتم إبلاغ مستثمر الملهى عبر لصق القرار على مدخل الملهى.

وبإتصالٍ من موقعنا مع المسؤول عن الملهى، نفى لنا الخبر وقال أنه “ضجة ومعمعة إعلامية” وبأن الملهى مقفل بقرارٍ منه وليس من قبل الوزارة. وأضاف أنه لم يكن متواجد في لبنان وليس لديه أي علم بالامر و-“الملهى ليس لديه أي مخالفات قانونية” .

فمن علينا أن نصدق؟ وزارة السياحة والقرار بالإقفال؟ أو نصدق المستثمر للملهى الذي برهن مراراً وتكراراً أنه فعلاً “متل “الأترش بالزفه”  ؟

ولكن ما إذا كان الملهى قد اقفل أو ما زال يستقبل عشاق السهر، هل يجب علينا التركيز على هذا الموضوع وأن ننسى القضية الرئيسية ؟

هل ننسى كل الانتهاكات والجرائم التي ارتكبها “شخطورة” ونسلط الضو على إقفال ملهى بسبب مدفوعات أو مخلفات قانونية (بحسب ما نقل عن وزارة السياحة) ؟

لا يمكننا دعم أو إدانة إقفال ملهى قبل جمع كل التفصايل حول ما إذا كان قد اقفل أم لا،  وحتى الأن لا يوجد أي مصدر إعلامي تمكن من التحقق والإطلاع على ما إذا كان الملهى قد اقفل من قبل الوزارة لمساعدة الجمهور في بناء موقف على أساس دعمه لحقوق الانسان .

%d bloggers like this: