Archive

Posts Tagged ‘بيروت’

شو السبب؟ ?Shu el Sabab

January 12, 2016 Leave a comment

ما بهم شو السبب، المثليّة منّا مرض: فيلم تثقيفي حول التصنيف الطبي للمثليّة الجنسية. “شو السبب؟” هو السؤال الأول الذي يراودنا عند مقاربة موضوع المثلية الجنسية في لبنان

أظهرت دراسة حديثة أعدها مركز الموارد الجندرية والجنسانية لدى المؤسسة العربية للحرية والمساواة أن ٧٢٪ من اللبنانيين واللبنانيات يعتقدون بأن المثلية الجنسية هي حالة اضطراب نفسي، لا سيما وأن بعض مهنيي الصحة النفسية في لبنان ما زالوا يمارسون أنواع مختلفة من علاجات تحويل الميول الجنسي وذلك خلافاً لأعراف الطب النفسي العالمية واللبنانية

تأسّست الجمعية الطبية اللبنانية للصحة الجنسية (لبماش) في لبنان في ٤ أيلول/سبتمبر ٢٠١٢، وهي منظّمةٌ غبر حكوميّةٍ لا تبغي الرّبح. تهدف جمعية لبماش إلى تحسين الصحّة الجنسية لجميع الأفراد في لبنان، مع التركيز بشكلٍ خاصٍّ على المثليين والمثليات ومزدوجي/ات الميول الجنسيّة والمتحوّلين/ات جنسيًا، وغيرهم/ن من الفئات المهمّشة في لبنان

لتصويب الرأي العام حول تصنيف المثلية الجنسية كحالة اجتماعية غير مرضية، أعدَّت جمعية لبماش فيلم رسوم متحركة يسلط الضوء على الموضوع ويشير إلى عدم جدوى علاجات تحويل الميول الجنسي والتي غالباً ما يكون تأثيرها سلبياً

شو السبب؟ هو فيلم رسوم متحركة يستند على شهادات حياة لمثليين ومثليّات من لبنان، شاركوا في مجموعات تركيز أجرتها لبماش لِتدوين تجربتهم/ن الشخصية، صَمَّمته ونفّذته جيسيكا عازار بتمويل كريم من السفارة السويسريّة في بيروت

Shu el Sabab? (what is the cause?) is one of the most frequently asked questions regarding homosexuality in Lebanon. A recent study conducted by the Gender & Sexuality Resource Center (GSRC) at the Arab Foundation for Freedoms and Equality (AFE) showed that 72% of the Lebanese population perceive homosexuality as a mental disorder. Some mental health professionals in Lebanon continue to practice various forms of conversion therapy against the recommendations of international and Lebanese mental health professional organizations

The Lebanese Medical Association for Sexual Health (LebMASH) produced this movie to address these issues and increase awareness regarding homosexuality, its “cause”, lack of efficacy of conversion therapy, and its potential harmful effects

This movie was designed and animated by the talented Jessica Azar. It was made possible by a generous grant from the Swiss Embassy in Lebanon. This movie is based on the stories of gay and lesbian individuals living in Lebanon who participated in focus groups conducted by LebMASH

Advertisements

“مشروع ليلى و حشد التمويل ل “رقّصوك

August 4, 2013 Leave a comment

فساتين” ، “رقصة ليلى” ، “المقدمة” و-“شم الياسمين”… كل هذه العناوين ليست قصص من كتبنا بل انها عناوين لأغانٍ غيرت معنى الموسيقى العربية مع “مشروع ليلى

عندما نقول مشروع ليلى نتذكر الانتصار والفخر والإعتزاز بهذه الفرقة التي كلما اعتلت خشبة مسرحٍ كسرت حاجز من حواجز مجتمعٍ مغلقٍ على نفسه، متمسكٍ بمعتقداتٍ وتقاليد ولا عليها زمن

هذه الفرقة التي “شربت من الفن حتى الثمالة” منذ العام ٢٠٠٨، تمكنت في السنوات الماضية من أن تصنع قاعدةً جماهيريةً لا يستهان بها وبخاصةٍ لدى جيل الشباب الذين انجذبوا لموسيقة مشروع ليلى

زارو أهم وأكبر المسارح العالمية، اوصلوا أغانٍ وألحانٍ جذبت الملايين جعلت منهم مشجعين حقيقيين مخلصين لفنهم مؤيدين رسالتهم

في السنتين الماضيتين انكب مشروع ليلى على ولادة مشروعٍ جديد، مشروع ثالث، وصفوه بالفريد من نوعه لكي يكون جزءًا من التغييرات التي سيطرت على الشرق الأوسط في الأونة الأخيرة.

هذا المشروع تطلب عنايةً في كتابته والتحضير له ، فأرادوا أن يكون هذا الألبوم أضخم إصدار موسيقي مستقل يشهده العالم العربي. ولكن هذا الإصدار مكلف جداً، لذلك كان التعامل مع ” ZOOMAAL “.

و-“ZOOMAAL” هي أول منصة تسعى إلى دعم طموحات المواهب المستقلة في العالم العربي ممولةً من الجمهور.

لذلك استغلت الفرقة مختلف منابر وسائل التواصل الإجتماعي لكي تطلب من كل الذين يشجعون و الذين لا يشجعونها المساهمة إما مادياً أو معنوياً لكي يتمكنو من إصدار هذا العمل بكل مهنيةٍ واحتراف لعلهم بطريقةٍ أو بأخرى يثبتون أن التغيير لا يأتي فقط عبر السياسة والنزاعات الطائفية والسياسية لابل عبر الفن والرقص والحب.

لذلك وبدورنا نشجع كل الذين يقرأون هذا المقال على نقل الكلمة والمساعدة إما مادياً أو معنوياً.

.للمزيد من التفاصيل يرجى زيارة هذا الموقع

Hamed Sinno - Mashrou' LeilaScreen Shot 2013-08-02 at 12.29.10 AMScreen Shot 2013-08-02 at 12.29.36 AMScreen Shot 2013-08-02 at 12.30.33 AM

مثلية ومساواة في السفارة الفرنسية

June 5, 2013 1 comment

حفلت الأسابيع الأخيرة منذ شهر نيسان/ أبريل بمواضيع متعددة على علاقة بمجتمع ال م.م.م.م. (مثليين، مثليات، مزدوجي الجنس، متحولي الجنس) في لبنان. فمن إقفال ملهى “غوست” الليلي الى التوقيف الإعتباطي والخطف والتعدي على أربعة أشخاص من رواد هذا الملهى الصديق للمثليين الى مواقف رئيس بلدية الدكوانة ورجال الدين وإثارة جو معلوف للموضوع على الهواء والرد القاسي لقناة ال “أم تي في” على خلفية هذا الموضوع بالتخلي عن خدمات الأخير وصولاً الى موقف وزير الداخلية المستقيل مروان شربل من المثليين في لبنان وخارجه والذي غيّر بمواقفه وآرائه لعدّة مرات.

مع كل هذا الجنون الذي ضرب الساحة والذي وضع قضايا وشؤون ال م.م.م.م. في لبنان في واجهة الأحداث الإجتماعية كان لا بدّ من الإضاءة على حدثين مهمين حصلا داخل حرم السفارة الفرنسية وفي مركزها الثقافي في بيروت دعماً لحقوق ال م.م.م.م. في لبنان خلال شهر أيار.

تمثل الحدث الأول بعقد لقاء مع الباحث والصحافي والكاتب الفرنسي “فريديرك مارتال” عن موضوع المساواة والتسامح وتقبل الأخر (Egalité et Tolérance) تحت عنوان“Egualité et Tolérance: quand le monde change”.عقد اللقاء في العاشر من أيار في السفارة الفرنسية في بيروت بحضور مدير مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية “سكايز” (عيون سمير قصير) الصحافي أيمن مهنا وعدد من الصحافين والمدونين وناشطي المجتمع المدني كما حضر اللقاء ممثلين عن السفارة الفرنسية في بيروت.

المصدر: صفحة الفايسبوك للمركز الثقافي الفرنسي في لبنان

المصدر: صفحة الفايسبوك للمركز الثقافي الفرنسي في لبنان

بدأ اللقاء بمراجعة تاريخية لفصل الدين عن الدولة والتركيز على علمانية الدولة الفرنسية التي ساهمت بشكل جذري، حسب مارتال، بقوننة الزواج المدني والمساكنة في الماضي وزواج المثليين أو ما يعرف بالزواج للجميع (marriage pour tous) في يومنا هذا. تتطرق النقاش مع مارتال الى تحقيق المساواة بين المغايرين والمثليين في العالم  كما في فرنسا ولبنان من حيث الحقوق لينتقل الكلام بعدها عن ماهيّة ونوعية الوسائل القانونية والمدنية التي تساهم في تغيير القوانيين التميزية والعقليات وبالتالي تطوير المجتمع.  نوّه “مارتال” بحركات تحرر المثليين والمثليات وأكدّ على دور الدول المتطورة على صعيد احترام حقوق الانسان في دعم الدول الأقل تطوراً والضغط عليها من أجل تحقيق المساواة بين الجميع.

أمّا الحدث الثاني فتمثل بعرض فيلم وثائقي فرنسي تحت عنوان “الخفيون” أو “طاقية الاخفاء” Les Invisibles من إخراج المخرج والسيناريست الفرنسي سباستيان ليفشيتز في المعهد الفرنسي في بيروت بالتعاون مع جمعية حلم وجريدة الأخبار وذلك في الثامن عشر من أيار. يتكلم الفيلم عن مرحلة الستينيات والسبعينيات من حياة مثليين ومثليات عاصروا هذه الفترة في فرنسا حيث كانت المثلية الجنسية من المحرمات فيشاركوننا من خلال هذا الوثائقي شهادات حياتهم. تناول الفيلم الوثائقي التحركات التي حصلت في تلك الحقبة ضدّ التمييز ورفض المجتمع مصوّراً مرحلة نضال المثليين والمثليات في كسب حقوقهم.

نقاس مع مونيك ايسيلي

بعد عرض الفيلم والذي دام لحوالي الساعتين، نٌظِم نقاش جمع بالإضافة الى السيدة مونيك ايسيلي، وهي إحدى المشاركات التي روت تجربتها في الفيلم الوثائقي، نائب رئيس صحيفة الأخبار، الصحافي بيار أبي صعب وعضو الهيئة الإدارية في جمعية حلم السيد عمر حرفوش حيث تكلمت مونيك عن مشاركتها في الوثائقي وانطباعها قبل أن تستمع لأسئلة الحاضرين.

تجدر الإشارة الى أنّ هذا الفيلم الوثائقي قد نال جائزة «سيزار» كأفضل وثائقي لعام 2013.

بلبناني  Blebnani

http://blebnani.wordpress.com/

مقفل… من قبل وزارة السياحة Ghost


يعود ملهى Ghost إلى الواجهة مرةً جديدة،  ليس عبر برنامج جو معلوف أو مع “الشخطورة”، ولكن مع إقفال من قبل وزارة السياحة هذه المرة.

نقل موقع “ليبانون فايلز” أن وزارة السياحة اتخذت يوم الثلاثاء ٢٨ ايار قراراً بإقفال ملهى Ghost في منطقة الدكوانه. وفي التفاصيل أن وزارة السياحة وبعد اطلاعها على ملف الملهى وما تضمنه من مخالفات قانونية قررت اقفاله وإلغاء رخصته الأولية بعد ثبوت مخالفة فيه. وتم إبلاغ مستثمر الملهى عبر لصق القرار على مدخل الملهى.

وبإتصالٍ من موقعنا مع المسؤول عن الملهى، نفى لنا الخبر وقال أنه “ضجة ومعمعة إعلامية” وبأن الملهى مقفل بقرارٍ منه وليس من قبل الوزارة. وأضاف أنه لم يكن متواجد في لبنان وليس لديه أي علم بالامر و-“الملهى ليس لديه أي مخالفات قانونية” .

فمن علينا أن نصدق؟ وزارة السياحة والقرار بالإقفال؟ أو نصدق المستثمر للملهى الذي برهن مراراً وتكراراً أنه فعلاً “متل “الأترش بالزفه”  ؟

ولكن ما إذا كان الملهى قد اقفل أو ما زال يستقبل عشاق السهر، هل يجب علينا التركيز على هذا الموضوع وأن ننسى القضية الرئيسية ؟

هل ننسى كل الانتهاكات والجرائم التي ارتكبها “شخطورة” ونسلط الضو على إقفال ملهى بسبب مدفوعات أو مخلفات قانونية (بحسب ما نقل عن وزارة السياحة) ؟

لا يمكننا دعم أو إدانة إقفال ملهى قبل جمع كل التفصايل حول ما إذا كان قد اقفل أم لا،  وحتى الأن لا يوجد أي مصدر إعلامي تمكن من التحقق والإطلاع على ما إذا كان الملهى قد اقفل من قبل الوزارة لمساعدة الجمهور في بناء موقف على أساس دعمه لحقوق الانسان .

كي لا يبقى الجرم دون ملاحقة


وقعوا على الإخبار* المقدم الى النيابة العامة بشأن الجرائم المرتكبة من قبل رئيس بلدية الدكوانة وشرطة البلدية 

http://daleel-madani.org/lgbt-dekabuse

إخــبار

جانب النيابة العامة التمييزية في بيروت،

حضرة النائب العام التمييزي القاضي حاتم ماضي المحترم،

تحية طيبة وبعد،

نحن الموقعين ادناه،

في الأسبوع الماضي، وتحديدا في 21/4/2013 قام رئيس بلدية الدكوانة ومجموعة من عناصر شرطة هذه البلدية بارتكاب عدد من الأفعال التي شكلت ليس فقط جرائم بوصف قانون العقوبات ومخالفات للمسؤوليات الوظيفية، انما أيضا وقبل كل شيء انتهاكا مروعا للكرامة الانسانية. وقد سارع الاعلام الى استهجان هذه التصرفات التي وصفها البعض بالبربرية.

وقد أتينا اليوم نودع أمامكم وصفا واقعيا وقانونيا لهذه الأفعال آملين منكم القيام بالتحقيقات اللازمة تمهيدا للادعاء على الأشخاص المذكورين بالجرائم المذكورة وانزال العقوبات التي تتناسب مع هذه الجرائم.

 

أولاً – في الوقائع:

1- في فجر يوم الأحد الواقع بتاريخ 21/4/2013، قبضت شرطة بلدية الدكوانة، بأمر من رئيس البلدية المحامي أنطوان شختورة، في محيط ملهى “غوست” (Ghost) الواقع ضمن نطاق البلدية، على خمسة أشخاص من التابعية السورية وأحدهم من متحولي الجنس واقتادتهم إلى مقر الشرطة البلدية؛

2- لدى وصول الموقوفين الى مقر الشرطة البلدية، تعرضت عناصر شرطة البلدية لهم بالضرب المتكرر والعشوائي والاهانات والاذلال والتحرش. وتم توجيه أسئلة لهم من قبيل: انت لوطي؟ بتمص منيح؟ شاطر بالسيكس؟ اديش بتاخود عالسكس؟ الخ.

3- من ثم، تم ارغام الشخص المتحول جنسيا، الذي كان يجهش بالبكاء، على خلع ملابسه، مع الاصرار على ارغامه على خلع ملابسه بالكامل. وقد عمد عدد من العناصر الى تصويره وسط جو من الهرج والمرج بحجة اثبات هويته الجنسية أو تحوله الجنسي؛

4- وفي أجواء من الاستهزاء الجماعي، تم ارغام اثنين من الموقوفين على تقبيل بعضهما على الشفاه أمام أعين عناصر شرطة البلدية، بالرغم من اعتراض الموقوفين؛

5- فضلاً عن ذلك، لم يجر التحقيق في أي جرم من أي نوع كان، فلم يوقع أي من الموقوفين على أي محضر تحقيق ولم يحل أي منهم الى شرطة الآداب أو الى مكتب مكافحة المخدرات لمواجهة أي من التهم المعلن عنها، لا بل تم اخلاء سبيلهم مع كامل أوراقهم. ورغم ذلك، قامت شرطة البلدية من دون أي دليل بتدوين محضر ذكر أسماء الموقوفين مع اتهامهم صراحة بجرائم لم يتم التحقيق معهم فيها، منها ممارسة البغاء وتعاطي المخدرات، وقد تم تعليق هذا المحضر على باب الملهى؛

6- وقد حصل كل ذلك من دون اشارة سابقة أو لاحقة من النيابة العامة، خلافاً للأصول المنصوص عنها في قانون أصول المحاكمات الجزائية؛

7- وبتاريخ 23/4/2013، وخلال مقابلة قامت بها محطة الـLBCI، اعترف رئيس بلدية الدكوانة بقسم من الوقائع المذكورة اعلاه، لا سيما تلك المتعلقة بارغام الشخص المتحول جنسيا على خلع ملابسه بالكامل وتصويره عاريا، مستعملا عبارة “نصف بنت” و”نصف رجال” لوصفه. فضلاً عن انه صرح عن رفضه لتواجد مثليين في بلدية الدكوانة، ناعتا اياهم بـ”شبه شباب” وبـ”شبه رجال”، وكأنه يعترف ان هدف المداهمة لم يكن ضبط جريمة معينة (ممارسة الدعارة مثلاً)، انما منع  المثليين (أو الذين يعلنهم كذلك) بشكل عام من الاقامة في نطاق بلدية الدكوانة، بقرار اداري منه. وقد بات خطابه مثلا صارخا في اثارة النعرات والكراهية والتحريض ضد الملثيين.

 ثانياً – في الجرائم الجزائية التي تم ارتكابها من قبل شرطة بلدية الدكوانة ورئيس بلدية الدكوانة:

 ‌أ-  في ارتكاب جريمة حجز غير شرعي للحرية وفق المادة 367 من قانون العقوبات:

من الثابت ان القاء القبض والاحتجاز وما سمي بالتحقيق، قامت بها شرطة بلدية الدكوانة بأمر من رئيس البلدية دون أي اشارة من النيابة العامة، بل من دون أن يكون هذا التوقيف مبررا بملاحقة أي جرم أو اجراء أي تحقيق من أي نوع كان، وكل ذلك خلافاً للأصول المنصوص عنها في قانون أصول المحاكمات الجزائية، ومن الثابت ان المادة 48 من قانون أصول المحاكمات الجزائية، تحظر على الضابط العدلي مخالفة الاصول المتعلقة باحتجاز المدعى عليه او المشتبه فيه تحت طائلة تعرضه للملاحقة بجريمة حجز الحرية المعاقب عليها في المادة 367 من قانون العقوبات بالاضافة الى العقوبة المسلكية، سواء اكانت الجريمة مشهودة ام غير مشهودة، فيكون رئيس بلدية الدكوانة وعناصر شرطة البلدية بفعلهم هذا قد خالفوا الأصول المنصوص عنها في قانون أصول المحاكمات الجزائية، مرتكبين اذ ذاك جرم حجز غير شرعي للحرية وفق المادة 367 من قانون العقوبات.

 ب- في ارتكاب جريمة اكراه على اجراء فعل مناف للحشمة وفق المادة 507 من قانون العقوبات:

من الثابت أن شرطة البلدية ارغمت الشخص المتحول جنسيا على خلع ملابسه بالكامل وعمدت على تصويره؛ كما ارغمت اثنين من الموقوفين على تقبيل بعضهما أمام أعين عناصر شرطة البلدية، ما شكل اكراها فادحا على اجراء أفعال منافية للحشمة، ومن الثابت ان رئيس البلدية اعترف بفعل تعرية وتصوير الموقوف المتحول جنسيا، مع العلم ان ما من سبب لاكراه شخص على التعري لا سيما للتأكد من هويته الجنسية، كون التحول الجنسي لا يشكل أصلا فعلا معاقبا عليه في القانون، مما يفرض معاقبة الفاعلين سنداً للمادة 507 من قانون العقوبات ايضاً.

 ‌ج- في ارتكاب أفعال مخلة بالآداب العامة وفق للمادة 531 من قانون العقوبات:

ان قيام رئيس البلدية وشرطة البلدية بالأفعال المخلة بالآداب العامة المشار اليها أعلاه يشكل طبعا انتهاكا للمادة 531 من قانون العقوبات، مما يستتبع ملاحقتهم على هذا الأساس أيضا.

 د-   في ارتكاب جرم منع اللبنانيين من ممارسة حقوقهم المدنية في مخالفة للمادة 329 من قانون العقوبات:

من الثابت أن رئيس البلدية أمر بالقيام بأفعال ونطق بأقوال من شأنها ترهيب أي شخص مثلي أو يخشى من اتهامه بذلك، مع تحريض القاطنين في البلدية على الكراهية ضد هؤلاء، بل ذهب الى حد اعلان أن البلدية لا تقبل باقامة أشخاص من هذا النوع في نطاقها، والواقع أن هذه الأفعال والأقوال تشكل وسائل اكراهية من شأنها ترهيب ناس والتهويل ضدهم ومنعهم من ممارسة حقهم بالاقامة في نطاق بلدية الدكوانة وهو حق مدني تكرسه القوانين لكل شخص لبناني أو له حق الاقامة في لبنان، من دون اي مسوغ مشروع. فسواء كانت العلاقات المثلية مخالفة للقانون أم لم تكن كذلك، فان لا شيء يسمح لرئيس البلدية بطرد أي شخص من بلديته أو منعه من الاقامة بها بقرار اداري، ناهيك عن أن المادة 534 من قانون العقوبات على فرض انطباقها على العلاقات المثلية ليس من شأنها تجريد أي شخص من حقوقه المدنية. فضلا عن أن من شأن أفعال مماثلة أن ترهب أي شخص مختلف وأن تفتح الباب أمام انتهاك الأعراض وتوجيه التهم الشعبية من قبل أي كان ضد اي كان، مما يستتبع ملاحقتهم على هذا الأساس أيضا.

 ه- في ارتكاب جريمة الحض على نزاع بين عناصر مختلفة من الامة وفق المادة 317 من قانون العقوبات:

من الثابت أن رئيس البلدية أمر بالقيام بأفعال ونطق بأقوال من شأنها ترهيب أي شخص مثلي أو يخشى من اتهامه بذلك، مع تحريض القاطنين في البلدية على الكراهية ضد هؤلاء، بل ذهب الى حد اعلان أن البلدية لا تقبل باقامة أشخاص من هذا النوع في نطاقها مثلما بيناه اعلاه، ومن الثابت أن اقواله هذه انما تتسبب مباشرة بالحض على نزاع بين عناصر مختلفة من الامة، طالما أنه يؤدي الى قمع وتهميش فئة واسعة من المجتمع (المثليين والمتحولين جنسيا)، وهو أمر يقع تحت طائلة المادة 317 من قانون العقوبات، مما يستتبع ملاحقتهم على هذا الأساس أيضا.

و-  في ارتكاب جريمة التزوير الجنائي وفق المادة 457 من قانون العقوبات:

من الثابت أن شرطة البلدية قامت من دون أي دليل بتدوين محضر ذكر أسماء الموقوفين مع اتهامهم صراحة بجرائم لم يتم التحقيق معهم بشأنها، منها ممارسة البغاء وتعاطي المخدرات، فلم يوقع أي منهم على محضر تحقيق ولم يحل أي منهم الى شرطة الآداب أو الى مكتب مكافحة المخدرات لمواجهة أي من التهم المعلن عنها، فيما أنه تم تعليق محضر يعزو لهؤلاء جرائم معينة وكأنها حقائق ثابتة، وعدا ان هذه الأفعال تشكل تغولا على صلاحيات القضاء، فانها تشكل أيضا تثبيتا كاذبا لوقائع غير صحيحة، مما يشكل جرما جنائيا سنداً لما نصت عليه المادة 457 من قانون العقوبات، مما يستتبع ملاحقتهم على هذا الأساس أيضا.

 ز-  في ارتكاب جريمة انتزاع اقرار ومعلومات بالقوة وفق المادة 401 من قانون العقوبات:

من الثابت ان رئيس بلدية الدكوانة وشرطة البلدية، اخضعوا الموقوفين لشتى انواع التعذيب (ضرب، لكم، اذلال، تحرش، تعرية الخ.) مثلما بيناه اعلاه، بهدف انتزاع اقرار عن جرائم لم يرتكبوها أو ليس مجرما عليها في القانون، ومن الثابت ان من سام شخصا ضروبا بالشدة لا يجيزها القانون رغبة منه في الحصول على اقرار عن جريمة أو على معلومات بشأنها، عوقب سنداً للمادة 401 من قانون العقوبات، مما يستتبع ملاحقتهم على هذا الأساس أيضا.

ح- في ارتكاب جريمة اساءة استعمال الموظف لسلطته وفق المادة 371 من قانون العقوبات:

من الثابت ان رئيس بلدية الدكوانة وشرطة البلدية قاما بعملية الاحتجاز وما سمي بالتحقيق، مستخدمين أساليب تحقيق تشكل بداهة انتهاكا فادحا لأصول التحقيق والملاحقة المنصوص عنها في قانون اصول المحاكمات الجزائية وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صدقت عليه الدولة اللبنانية سنة 1972 والذي يحظر إخضاع أي كان للتعذيب أو للمعاملة اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة كما يضمن لكل فرد من أفراد المجتمع الحق في الاّ تتعرض خصوصيته لأي تدخل أو مساس (المادة 7 من العهد الدولي معطوفة على المادة 10 منه، والمادة 17 منه)، كما تشكل انتهاكا فادحا لمعاهدة اتفاقية مناهضة التعذيب التي صدقت عليها الدولة اللبنانية سنة 2000. مع العلم ان هذه المواثيق الدولية التي تبنتها مقدمة الدستور اللبناني، تؤلف معا جزءاً لا يتجزأ من الوحدة وتتمتع معاً بالقوة الدستورية، فمن الثابت تالياً ان رئيس بلدية الدكوانة استعمل سلطته ليعوق تطبيق حقوق اساسية مكفولة في الدستور وفي المعاهدات الدولية، يقتضي تالياً معاقبته سنداً للمادة 371 من قانون العقوبات ايضاً.

‌ط-  في ارتكاب جريمة اهمال الواجبات الوظيفية وفق المادة 373 من قانون العقوبات:

من الثابت ان رئيس بلدية الدكوانة وشرطة البلدية قاموا بعملية المداهمة والقاء القبض والاحتجاز وما سمي بالتحقيق دون أي تنسيق مسبق مع النيابة العامة، مستخدمين اساليب اكراهية في التحقيق والاستجواب، خلافاً للأصول المنصوص عنها في قانون أصول المحاكمات الجزائية، ومن الثابت ان الموظف في البلديات الذي يرتكب اهمالا في القيام بوظيفته، دون سبب مشروع، يتعرض للعقوبة المنصوص عنها في المادة 373 من قانون العقوبات، فيكون تاليا رئيس بلدية الدكوانة وشرطة البلدية بفعلهما هذا قد ارتكبا اهمالا في القيام بوظيفتهما لناحية عدم التنسيق مع النائب العام بهذا الشأن واستخدام اساليب تحقيق اكراهية خلافا لما هو منصوص عليه في قانون اصول المحاكمات الجزائية، ما يتوجب معاقبتهما سنداً للمادة 373 من قانون العقوبات.

فضلاً عن الجرائم المشار اليها اعلاه، ارتكب رئيس بلدية الدكوانة وشرطة البلدية جرائم يتوقف تحريكها على شكوى مباشرة من الضحية، منها:

 – جريمة الايذاء وفق المادة 554 منن قانون العقوبات: اذ من الثابت ان شرطة البلدية تعرضت للموقوفين بالضرب المتكرر والعشوائي والاهانات والاذلال والتحرش؛

 – جريمة الذم بإحدى وسائل النشر وفق المادة 582 من قانون العقوبات: اذ وفضلاً عن الصاق محضر يتهم فيه الموقوفين زوراً بجرائم لم يرتكبوها على باب الملهى على مرأى الجميع، ذهب رئيس بلدية الدكوانة الى تكرار هذه الاتهامات الباطلة والملفقة في مقابلات معه، منها المقابلة التي اجرتها محطة الـLBCIتاريخ 23/4/2013 في نشرتها الاخبارية والمذكورة اعلاه؛

 

لـــذلـك

جئنا بهذا الكتاب نطلب من حضرتكم اتخاذ الاجراءات اللازمة بهذا الشأن وإجراء التحقيقات في الجرائم المذكورة اعلاه وملاحقة المرتكبين فيها وإحالتهم الى المحكمة المختصة من أجل محاكمتهم وإدانتهم بالجرائم المسندة إليهم.

 وتفضلوا بقبول الاحترام

قضية الدكوانة – معلوف : هل أصبح هذا الأخير ضحية؟


936187_10151361260631491_204620725_n1

وكأن جو معلوف أصبح هو القضية .

 

هذا الاعلامي المثير للجدل الذي دافع مراراً وتكراراً عن قاضيا إنسانية من خلال طرحه لها عبر برنامجه “أنت حر” على محطة ال MTV، طرد بعدما تطرق لحادثة الدكوانه. 

 

وفي تفاصيل الحادثة ، أن جو معلوف هاجم في حلقته الأخيرة رئيس بلدية الدكوانه “أنطوان شخطورة” بعدما أقدم هذا الأخير على توقيف عدداً من المثليين والمتحولين جنسياً في ملهى ليلي في الدكوانه وتم تعريتهم/ن وتصويرهم/ن بالقوة في مبنى البلدية  وقام  بإرسال هذه الصور إلى مختلف وسائل الإعلام  داعماً موقفه بأنه يريد تنظيف الدكوانه من “تجار الفساد” و-“اللواط” كما ذكر في تصريحٍ له بعد الحادثة.

 

و ما  إن أشار معلوف في برنامجه لمختلف وسائل المس في حقوق الانسان والانتهاكات التي قام بها شخطورة بحق هؤلاء الأشخاص مسلطاً الضوء على أعمال هذا الأخير  التعسفية في حق كل من هو “غير دكواني أصيل” من عمال اجانب وسوريين ، إلى مثليين و-“أنصاف رجال”  ، قامت محطة الMTV  بتوقيف برنامجه وطرده هو وفريق عمله.

 

وهنا نطرح السؤال التالي : هل قضية الدكوانه هي قضية طرد جو معلوف وتوقيف برناجمه؟ أم انها قضيةٌ أخرى تم التعتيم عليها لتغطية الشخطورة ومصالحه الإنتخابية؟

 

لم يتوارى يوماً برنامج المعلوف عن إبراز مهاراتٍ في التمييز العنصري ، إن كان ضد العمال السوريين الذين وبحسب حلقة من حلقات “أنت حر” أنهم ينتهكون حرية الفتيات في منطقة الأشرفية واضعاً هؤلاء العمال في خانة “الزعران” مطالباً حينها أحد المسؤولين السياسين تنظيف الأشرفية .هذا البرنامج نفسه وإن نكر جو معلوف، هو الذي أوقف ٣٨ رجلاً أو “لوطي” بتهمة العار في سينما الحمرا ، واجريت لهم فحوص العار حينها.

 

هل ننسى كيف تم ألتصوير في سينما في طرابلس تعرض أفلاماً إباحية يزورها فقط رجال أو شاذين وتتم فيها أعمال دعارة ومخدرات حسب المعلوف ؟ هل ننسى كيف عرض المعلوف شريطاً مصوراً يظهر فيه زائر من زوار السينما دون تغير صوته أو إخفاء وجهه ؟ هل ننسى كيف تم عرض الأسماء الثلاثية للذين تم توقيفهم  و اخضاعهم  لفحوصات العار في سينما في الدورة في جريدة الأخبار و نشرة الأخنار عبر ال MTV ؟ وكيف يومها صفقت هذه المحطة لبطلها الذي أوقف الفساد بتوقيفه اللواط ؟

 

هل ننسى كل هذه الانتهاكات ونسلط الضوء على طرده من المحطة لأسباب سياسية وإنتخابية أصبحت واضحة للجميع ؟

 

و كل هذه الأفعال التي قام بها المعلوف لن تمنعنا من أن نقدم كل إحترام و تقدير لطريقة عرضه للقضية و طريقة معالجته لهذا الموضوع الحساس الذي عتمت عليه معظم  وسائل الإعلام . فنحن بدورنا نحيي شجاعته و دعمه لقضيةِ إنتهاك حقوق الإنسان ؛ أي انسان كان .

و نطالب كل وسائل الإعلام قبل عرضها لأية قضية تتعلق بإنتهاك حقوق الإنسان أن تأخذ من هذه الحلقة و من المعلوف عبرةً لكي لا تضيع “الطاسه” في المرة القادمة و تتحول القضية من حقوق الإنسان الى قضية مصالح إنتخابية و سياسية و ذاتية .

 

Our New Raynbow blogger Recruit

.Alex A

Call to Action – Raise your Equality Flag

May 6, 2013 1 comment

French to follow – إقرأ بالعربية في الأسفل

This would mark the first time The Lebanese LGBT Media Monitor changes its profile photo since Oct 2009 when the logo was created.

We believe in the righteousness of our cause. We believe that we, the marginalized minority in the Lebanese society, can make a difference if we speak out and will witness change in our days if we work for it.

We call on you to make this your profile photo until the International Day Against Homophobia and Transpohobia (IDAHO) on May 17 2013.

Use this as your profile photo if you believe that all citizens should be treated equally regardless of their sexual orientation, gender or gender identity or expression.

Use it if you are disturbed by what our Minister of Interior has just announced: “Lebanon is against Liwat (derogatory term for homosexuality), which is considered a crime according to Lebanese law. I wonder, now that France allowed same-sex marriage would we allow them to enter our country”

Use it to show your discontent with #DekAbuse case that we have been covering.

Use it if you are a straight ally. Use it to support your lesbian co-worker or gay friend, your bisexual partner or transgender family member

The two red bars of the Lebanese Flag say “7okouk” Arabic for “Rights” and form an Equal sign.

——————————-
Ce serait la première fois que Le Moniteur (The Monitor) change sa photo de profil depuis octobre 2009 lorsque le logo a été créé.

Nous croyons en la justice de notre cause. Nous croyons que nous, la minorité marginalisée dans la société libanaise, peut faire une différence si nous nous exprimons et nous serons témoins du changement à notre époque si nous travaillons pour cela.

Nous vous demandons d’utiliser cette photo comme votre photo de profil jusqu’à la Journée internationale contre l’Homophobie et Transphobie (IDAHO) le 17 mai 2013.
Utilisez-le comme votre photo de profil si vous croyez que tous les citoyens doivent être traités de manière égale, quelle que soit leur orientation sexuelle, leur sexe, ou leur identité ou expression sexuelle.

Utilisez-le si vous êtes dérangé par ce que notre ministre de l’Intérieur vient d’annoncer: «Le Liban est contre le Liwat (terme péjoratif pour désigner l’homosexualité), qui est considéré comme un crime selon la loi libanaise. Je me demande, maintenant que la France a permis le mariage de même sexe, si nous leur permettons d’entrer dans notre pays ”

Utilisez-le pour montrer votre mécontentement avec le cas de #DekAbuse que nous avons couverts.

Utilisez-le si vous êtes un allié hétérosexuels. Utilisez-le pour soutenir votre collègue lesbienne ou ami gay, votre partenaire bisexuel ou un membre de la famille transgenre.

Les deux barres rouges du drapeau libanais disent “7okouk”, arabe pour “droits”, et forment un signe égal.

————————————–
.هذه هي المرّة الأولى التي يغيّر فيها مرصد الحركة المثلية اللبنانية في وسائل الإعلام في وسائل الإعلام صورته الشخصية منذ تشرين الأول 2009 عندما تمّ اعتماد شعار المرصد المتعارف عليه كصورة شخصية

.نحن نؤمن بأحقية قضيتنا. نحن نؤمن، أننا كأقليات مهمشة في المجتمع اللبناني، يمكننا أن نصنع الفرق إذا رفعنا الصوت ويمكننا أن نصنع التغيير إذا عملنا له

.نحن ندعوكم أن تغيرّوا صورتكم الشخصية الى هذه الصورة (أدناه) من هذا التاريخ حتى اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي (IDAHO) في 17 أيار

استعملوا هذه الصورة كصورتكم الشخصية إذ كنتم تؤمنون أنه يجب معاملة جميع المواطنين بمساواة بغض النظر عن ميولهم الجنسية ونوعهم الاجتماعي (الجندر) و هويتهم الجندرية

استعملوا هذه الصورة اذا أزعجكم كلام وزير الداخلية الذي أعلن أن “لبنان ضد اللواط وهو بحسب القانون اللبناني يعتبر جناية” وتساءل “هل بعدما سمحت فرنسا بزواج المثليين، نسمح بدخولهم لبنان؟”

.استعملوا هذه الصورة لتظهروا استيائكم من التعدي الذي حصل في الدكوانة

.استعملوا هذه الصورة لتظهروا دعمكم لزميلتكم المثلية في العمل أو لصديقكم المثلي، أو لشريكم المزدوج الجنس أو لأحد أقاربكم المتحول(ة) جنسياً

.إن المكتوب على الخطين الأحمرين من العلم هي كلمة حقوق ويشكل هذان الخطان علامة المساواة

#LebLGBT Equality Flag

%d bloggers like this: