Archive

Archive for the ‘Uncategorized’ Category

An “A to Y” Explanation of the Hammam Al Agha Raid: Awaiting the Trial

August 16, 2014 Leave a comment

An “A to Y” Explanation of the Hammam Al Agha Raid: Awaiting the Trial  

by Rabih El Koussa

ham6

Within the effervescent city of Beirut, and among the ever-vibrant touristic stops of the streets of Hamra, lies a bathhouse so care-free that only the most stressed of men would visit. Having a fallacious reputation of only being frequented by homosexual men, Hammam Al Agha, on Saturday the 9th of August, was not as calm as always. After receiving a tip-off from an arrested man, explains colonel Tony Haddad of Hbeich Police Station, the Internal Security Forces (ISF) proceeded onto raiding the bathhouse and arresting 27 men, including the owner of the Hammam, the employees, and the clients, on the allege that Hammam Al Agha is a venue commonly visited by men who seek sexual encounters with other men, hence, a possible offense of Article 534 of the Criminal Penal Code which prohibits “unnatural sexual intercourse.”

It is necessary to recall previous landmark ruling of Judge Naji Al-Dahdah who considered that Article 534 is irrelevant as gender is based on self-perception, and to consider the preceding decision of Judge Mounir Suleiman in December 2009, who found that article 534 is no longer applicable in circumstances of homosexual sexual intercourse, as homosexuality might be defying the prevalent norms of society, yet is absolutely not against the laws of nature. Since when has a set of legal advisers been able to dictate what nature deems natural or unnatural?

To a great surprise, the unfortunate incident had only come to the attention of civil society two days after the arrest, on the night of Monday the 11th of August. And to a greater surprise, the improper raid and detention, (a clear breach of humanitarian logic and moral) was only considered a relevant issue by NGOs concerned with the physiological and psychological health of LGBT people.

ham4    
 The first question to be asked: Why is the legal system corrupt? Why are detainees considered guilty until proven innocent? This, from this point on, is no longer a fight the LGBT community must hold. It has become the moral obligation of anyone who believes in a system of ‘innocent until proven guilty’ instead of ‘guilty until proven innocent.’ Subsequently, a press release which was written as a collaborative work of Helem, the Arab Foundation For Freedoms And Equality, M-Coalition, Marsa – Sexual Health Center, and LebMASH confirmed the detainment of 27 men and started an investigation on the reasons of the raid and the status of the detained.

When asked, Col. Haddad denied that any of the detainees were subjected to any physical or verbal violence or abuse – nor to the anal probe test – throughout the investigation. Col. Haddad also informed us that “the investigators were able to obtain confirmations from some of the detainees concerning their sexual orientation,” explains the press report, on the basis of what Col. Haddad has claimed, which cannot be confirmed beyond his word.

The files of the detainees have been transferred to General Prosecutor Bilal Dinnawi who will be presiding over the case and following up on the charges. Mr. Dinnawi has expressed an unlikeliness of charging the detainees with an offense of Article 534, and will be accusing the still-in-custody men of an offense of Article 521, an infringement of public decency. After getting acquainted with legal perspective regarding the trial, it is safe to say that Article 521 is not applicable in such a situation and would be considered an invalid interpretation of the law. “Unless serious evidence is available, the charges must be dropped immediately,” added another lawyer.

ham3

A law instructor at the Lebanese University (LU) clarified that any activity occurring within the bathhouse with the consent of the owner technically renders the action “private” which eliminates any possibility of “public” indecency. Following up on the lack of media attention to the subject, it becomes a responsibility to highlight MTV’s homophobically inaccurate article headline “Collective Homosexual Acts in a Beirut Hammam”, and LBCI’s news remark “The protection of public decency in Lebanon has been revolving around raiding cinema halls, night clubs, and homes, and now, Turkish bathhouses. The protection of public decency has become a means of exploiting personal sexual freedom by a law which by itself contradicts the laws of nature.”

The defendants have been contacted by several NGOs and have expressed great discomfort and disorientation regarding their present status and the process of the investigation and the trial. At the time this article was written, the NGOs collaborating on the lobbying for the release of the detained had contacted Ghida Franjieh from the Legal Agenda and had inferred that the 27 detainees will be charged with both, an offense of Article 534 as well as several offenses of Article 521.

ham5

Additionally, and with a sudden twist of preliminary charges, the owner of the Hammam will be accused of soliciting sex work and prostitution. Concerning the trialled men, six had been able to obtain a release form and were let go, sixteen had requested continual support and follow up from the civil society regarding bail aid and legal representation, and two trans-women have been added to the list of detainees after being held in custody for 20 days without any advancement with their cases.

Prosecution has set a bail of 5,000 USD and a trial date due Monday, August the 18th. The bail funds are yet lacking and NGOs are requesting financial aid through Marsa‘s “donate now” section  or through deposits at Bardo under the name of Joseph Aoun. The critique boiling up from within NGO employees and activists has been truly degrading to Proud Lebanon and its involvement in the case. It has been said that interference and cooperation have been minimal.

“Financially, we are trying to get funds for that via our connections,” insisted Bertho Makso, Founder/Director of Proud Lebanon. Proud Lebanon is soon expected to publish a press release revolving around a pertinent action plan.

ham2

As a final request, we demand that security forces, who have raided yet another bathhouse, Hammam Shehrazade, in the morning of Thursday August the 14th, deal with the problems which are more critical, more mandatory and contribute to the betterment of society. Has fighting drug abuse among youths become too mainstream all of a sudden?

Lastly, as expressed by activist John Abou Elias, “it is important for LGBTQI individuals to be acquainted with their rights, before, during, and after trials in case of detainment; Therefore, there must be more legal outreach and awareness campaigns in the very near future.”  We await Monday’s trial. Impatiently.

ham1

Categories: Uncategorized

All About Mashrou’ Leila’s Concert at Zouk Mikael

August 5, 2014 Leave a comment

The “Queer” Community Crashes the City of “Culture”

By: Rabih El Koussa and Lisa R. Riskalas

335642_img650x420_img650x420_crop

To formulate a synopsis of the events of the previous weeks, we asked many people at Light FM’s 25th anniversary celebratory concert, which was part of the Zouk Mikael International Festival, about what they have heard of the Free Patriotic Movement member Fouad Al Adem vs. Mashrou’ Leila dispute. Surprisingly, most people were not even aware of what has been going on. Yet after a brief explanation of the issue at hand, it was obvious that the Lebanese youths were supportive of the gay rights movements happening.

Previously, Al Adem has shown homophobic action requesting to boycott Mashrou’ Leila from Zouk Mikael and its renown festivals, clarifying that the city is religiously intolerant of “unnatural” acts of homosexuality. (Do we need to mention that homosexuality has been prevalent decades before Jesus Christ?). His posts have been given quite the attention by both sides of the struggle, the LGBTQ community as well as some locals.

Although the concert attendees were predominantly queer, we did get our hands on people who considered themselves straight. A group of straight AUB students considered that homophobia is a social disease, and that anyone who assesses the band based on Hamed Sinno’s sexuality is not even remotely fit to be part of the political community. We also interviewed a young straight man who lives in Zouk Mikael. His thoughts on the issue were clear. “Fouad Al Adem does not represent the majority of the city. He is entitled to his own opinion, yet has no right to label it as Zouk Mikael’s stance.” The supportive comments were overwhelming.

To not be considered one-sided, we also asked members of the general security what they thought was righteous. As expected, cooperation was minimal. Out of the six we questioned, only one responded. And what a response it was! He believed that for a political activist, Fouad Al Adem had to have more to worry about than a silly band playing a few songs. In accordance to what has been happening in Lebanon and the region, it is sad to see him giving attention to an issue which affects no one in particular, he added.

Moving on to the performance itself, Mashrou’ Leila was great! Their modern dance moves fused with the classical feel of the accompanying music left the crowds on their feet the whole time. The full house sang along to their most notable melodies. Their first performance was the infamous ‘Lil watan’ which all on its own fuelled the crowd, it continued with a few of their original songs ‘fasateen’, ’Imm el Jacket’, ‘Raasuk’, ‘Bahr’, ‘Wa Nueid’, ‘Abdo’, ‘Taxi’, among many others, and included their amazing Arabic cover for ‘Toxic’ (originally by Britney Spears).

Halfway through their exquisite performance, Hamed decided to dedicate a rather controversial song ‘Eskandar Ma’louf’ for none-other than Fouad Al Adem, giving their concert an even more enthusiastic state towards the gay community that filled the amphitheater both for musical and equality reasons.

Video of the above: https://www.youtube.com/watch?v=drrx-Ej_IRg&feature=youtu.be 

And because we believe that Mashrou’ Leila is not only about about Hamed Sinno, we find it necessary to mention that Haig Papazian’s contribution (from the violin) to the instrumental aura was delicately well-crafted and intricately magnificent!

Well done boys! And to the surprise of most, the band did not play ‘Shemm El Yasmeen’. Was that one of the guidelines set by the Zouk Mikael International Festival organising committee? No one knows. According to an inside source, Mashrou’ Leila’s performance was not confirmed until a day before the concert. We can’t imagine what would have happened if they had cancelled.

Only one band was left to perform after Mashrou’ Leila. But before Who Killed Bruce Lee even started, more than half of the people had left. Let’s just say attendees were tired, because Who Killed Bruce Lee was awesome! Luckily, we managed to interview Hamed Sinno backstage after the concert, and ask him some of the questions roaming every fan’s mind which we will be posting soon.

Stay tuned! 

Categories: Uncategorized

2011 in review

January 6, 2012 Leave a comment

The WordPress.com stats helper monkeys prepared a 2011 annual report for this blog.

Here’s an excerpt:

The concert hall at the Sydney Opera House holds 2,700 people. This blog was viewed about 9,300 times in 2011. If it were a concert at Sydney Opera House, it would take about 3 sold-out performances for that many people to see it.

Click here to see the complete report.

Categories: Uncategorized

ست قصص جديدة تتصدى لرهاب المثليين والمثليات في لبنان

May 12, 2011 6 comments

إنقر هنا لتقرأ أول خمس قصص بالعربية.

إقرأ قصة #6 إلى #11 هنا:

عن الضعف، والتجربة الإنسانية

أنا أفضل أن أكون شهيدًا.

أن تكون هويتي هي سجني في عالم القوالب الشخصية، والزوايا الحادة، والمخاوف من هؤلاء المنتمين إلى الجماعات المثلية هو أمر كنت أحاول الابتعاد عنه قدر الإمكان في الماضي، ولكنني الآن أعتقد بأن الإشتراك في هذه المحافل الإجتماعية، تجعل من كل كلمة، حركة، ضحكة، وشعور بالتعاطف بيننا جميعًا سيؤدي إلى درجة أكبر من التفاهم فيما بيننا.

أن تكون ضعيفًا أمام الآخرين، دون أن يكون هناك نتيجة إيجابية أكيدة لك هو أمر مرعب، ولكن من هو ذاك الذي يبدأ بالضعف؟ من هذا الذي يبدأ بتحطيم الحواجز التي تعتبر أكيدة، والتي بناها الشخص حول نفسه لحماية نفسه؟ في معركتي الشخصية لمحاولة إيصال الفهم للآخرين بأنني أنا، كشخص مثلي الجنس، مثلهم أعايش المشاعر نفسها في الحب والحياة: فأنا أفتح الباب أمام الجميع لمهاجمتي، وتحقيري، وجعلي ملاحقًا بأفكاري المثالية التي فشلت، هذا جعلني أعاني أكثر، دون أي داعي أو هدف.

ورغم ذلك، فإن حواجزي الشخصية قد سقطت بالفعل. إن روحي لا تزال تجد القدرة على الإنتاج وعلى إيجاد أرواح أكثر تعاطفًا: هؤلاء الذين استطاعوا مثلي أن يسقطوا القناع الذي يحميهم من ضعفهم الشخصي، إن هذا الضعف الذي يجعل الجميع يلاحظ أنهم رغم اختلافهم المظهري، يمتلكون إنسانية مشتركة، وفي كثير من الأحيان، يمتلكون تجارب حياتية متشابهة.

عبر تفهم المشاكل الإنسانية التي يعانيها الآخرون، ومساعدتهم في تجاوز آلامهم، سيكون من الصعب عليهم أن يقتطعوا مني إنسانيتي، وسيكون من الصعب عليهم أن يضعوا وجودي بأكمله في حيز ضيق. لو أنني أثرت بشكل إيجابي على شخص واحد، شخصين، أو حتى ثلاثة أشخاص ممن وضعوني في صندوق صغير بمجرد رؤيتي، فسأشعر بالفخر بأنني استطعت أن اضيف هذا المقدر إلى الصراع من أجل إنهاء وجود رهاب المثلية الجنسية في عالمنا هذا.

ـ جرانت إتش.

أمي المصابة برهاب المثلية الجنسية تحب أبنها المثلي

إن رهاب المثلية الجنسية موجود في كل مكان.

أمي تقول لي بأنه أمر مقبول بالنسبة لها كوني مثلي الجنسية. “طيب خلص، ما لازم تخبر حدن، عيش حياتك، ما حدا إلو معك، بس ما حدا لازم يعرف”.

ولكن ما لا تعرفه هي أنني حتى ولو أخفيت مثليتي الجنسية عن المجتمع، لن يقوم المجتمع بإخفاء إصابته بمرض رهاب المثلية الجنسية عني.

سيكون علّي أن استمع إلى نضال الأحمدية، وهي تطلق حربًا شعواء ضدي في الجرس، مضيفة المزيد من القوالب الشخصية السيئة تجاهي، والتي يقع ضحيتها الجميع، حتى عائلتي التي تحبني. وعلّي أن استمع إلى القسيس الماروني (الذي تم انتخابه مؤخرًا) بشارة الراي، وهو يقوم بالكشف الطبي علّي (وأنا الذي يعمل طبيبًا) ليؤكد بأنني مريض عقلي. وبينما يضحك أهلي وأصدقائي أحس بالآلم إذ ما استمعت إلى النكات التي تهاجم المثلية الجنسية على برنامج LOL على قناة OTV. إن القائمة تطول طوال الوقت.

إن أمي مصابة برهاب المثلية الجنسية، وعندما تخبرني بأنها تحبني رغم كوني مثلي الجنسية، أرد عليها قائلاً أنني أحبها أيضًا رغم ذنوبها، وأنني أبغض ذنبها هذا أيضًا. لكنني لن أتراجع على الإطلاق، سأستمر في مناقشتها في هذا الموضوع إلى أن أستطيع إلغاء جميع المعتقدات البالية عندها، لأساعدها على الشفاء من هذا المرض الذي أصابه بها المجتمع الذي تعيش به.

شكرًا لمنظمة حلم، لقيامها بنشر كتب مثل “رهاب المثلية”، لأنه الكتاب الوحيد الذي أستطيع أن أقدمه لوالدتي عن هذا الموضوع بلغة تستطيع هي أن تقرأها.

التوقيع : أبنك/أبنتك المثلي/المثلية الذين يعملون كأطباء، وهنالك الكثير منا هاهنا.

 

أرض المثلية، وطن قوس قزح

كيف يؤثر رهاب المثلية الجنسية علّي بشكل شخصي؟

إن رهاب المثلية الجنسية هو السبب الأول والأضخم لجميع الشجارات التي أقع بها مع الأشخاص من حولي، إن رهاب المثلية الجنسية جعل مني أكره بشكل كبير الكثير من أصدقائي المقربين وبعض أفراد عائلتي.

بما أن حياتي بشكل عام محاطة بالكثير من الأشخاص المثليي الجنس، فإن رهاب المثلية الجنسبة أصبح، للأسف، جزءًا كبيرًا من محادثاتي مع من حولي، بل من حياتي بشكل عام. لقد قمت بحفظ جميع الأسباب التي يستخدمها البعض لتفسير إصابتهم برهاب المثلية الجنسية، وإن أكبر إنجازتي في الحياة هو أنني استطعت أن أدفع شخصًا شديد الذكاء للصمت بعد أن ناقشته بأن قيامه بالتعامل مع بعض الأشخاص باحتقار بناءًا على ميولهم الجنسية، هو تمامًا كمن يتعامل معه هو شخصيًا بشكل سيء بناءًا على درجاته الإمتحانية.

من ناحية أخرى، استطاع قتالي ضد رهاب المثلية الجنسية أن يجعلني أقابل واتعامل مع مجموعة من أكثر الشخصيات روعة، والذين يقاتلون بدورهم للخروج من خزانة الخوف.

لقد دفعني هذا القتال لأن أختار أحلامي، كي أستطيع في يوم من الأيام أن أغير من العالم بأكمله، وأتمنى أن أستطيع بناء أرضًا اسميها أرض المثلية، هي حلمي لوطن يعيش تحت قوس قزح.

من جديد، لنسأل السؤال نفسه: كيف يؤثر رهاب المثلية الجنسية علّي بشكل شخصي؟ دعني أفكر في هذا للحظة، أعتقد بأنني كنت الفتاة التي تؤمن بأن الكنيسة هي أرض الحب، ولكن رهاب المثلية الجنسية غير من وجهة نظري عن الحياة بشكل عام.

ـ ريتا عون.

أمور قلبي ليست من شأنك

أنا لست مثلية الجنس، ولكنني ضحية لرهاب المثلية الجنسية.

كل مرة اسمع فيها جملة تمتلئ برهاب المثلية الجنسية، أحس بأنني أموت قليلاً.

وأعتقد بأن هناك أشخاص يموتون بحق بسبب أن هؤلاء الأقرب إلى قلوبهم يضايقونهم ويكونون مصابين بهذا الرهاب من حولهم.

هوموفوبيا.

إن هذه الكلمة تبدو غريبة عندما اسمعها.

هنالك الكثير من حرف “الآوه” في هذه الكلمة.

آوه.

أجل، الهوموفوبيا هي أمر شائن.

إننا نخاف من أشخاص فقط لأنهم يمارسون الحب مع أشخاص من الجنس نفسه.

في الواقع، لماذا نحن مهتمين لهذه الدرجة بالحالة الجنسية والرومانسية للأشخاص الآخرين؟

لا شآن لأحد إن كان قلبي يدق أسرع قليلاً عندما ارى شابًا .. أو فتاة.

ربما هذا شآن طبيب الأوعية الدموية فحسب.

ـ آثينا.

الحب هو .. الحب.

“الحب هو الحب”، هي جملة سمعتها وتعلمتها من والدي أثناء نشآتي، والدي هو مثلي الجنسية، وهو متزوج من رجل آخر. في وقتها، كانت تلك الجملة بسيطة جدًا، بل وشديدة الجمال. ولكن منذ انتقلت إلى لبنان، وبدأت أجرب الحياة على حسابي الخاص، أدركت مدى حقيقة هذه الكلمة الثلاث، على الرغم من ليس الجميع من حولي رأى الأمور بالشكل البسيط الذي أراه.

لقد غير الناس من حولي صوت هذه الجملة، معناها، بل حتى ولونها، لدرجة وصلت إلى التأثير علّي وعلى الطريقة التي أحسست بها تجاه هذه الجملة. للكثير من اللحظات، أحسست بأنني قوي بشكل كافي للحفاظ على صورة الحب التي امتلكها في عقلي تجاه حبيبتي، ولكن في الوقت نفسه، أحسست بأنها صورة سهلة الكسر جدًا. لقد كان الأمر شديد الصعوبة علّي إذ أزداد نضجًا في مجتمع يمنع عني حريتي هذه لدرجة تمنعني عن إمساك يد تلك التي أحبها والشخص الوحيد الذي يجعلني سعيدًا، لقد كان الأمر شديد الصعوبة علّي أن أصدق أنني سأصل إلى يوم استطيع فيه أن أكون حقًا “أكثر من مجرد صديقين” كما نتصنع كوننا.

لكم أتمنى أن يدعونا بشأننا، أنا متأكدة أنني سأستطيع أن أظهر لهم أن هذا الحب الذي لا حواجز له، هو الأمر المهم الأكثر في العالم.

ـ داني.

رهاب المثلية الجنسية، كأمر معتاد

لا يثير انتباهي الشباب الصغير في السن المصاب برهاب المثلية الجنسية، والذين يقومون بإطلاق المسميات السيئة تجاه المثليين والمثليات الجنسيين، رغم كونهم جزءًا واضحًا من الثقافة المريضة في مجتمعنا. لكن جزءًا كبيرًا من هذا هو أنهم شباب لا أكثر. إنهم يقومون بالسخرية من أي شيء وأي شخص. ولكن ما يثير قلقي هو رهاب المثلية الجنسية المحسوب والذي يعتبر أمرًا معتادًا ممن يعتبرون أشخاصًا ناضجين ومتعلمين يحافظون على هذه القيمة السيئة في مجتمعنا.

أنا أعرف شخصًا، دعونا نسميه فريد، وهو شخص طيب يعمل بشكل دائم. دائمًا ما أراه في المطعم الذي يعمل به، ونتبادل أنا وهو الأحاديث والنكت عن أبو العبد أثناء تناولي وجبتي الضخمة بشكل غير صحي. ولكن فريد هو شخص مصاب بمرض رهاب المثلية الجنسية. دائمًا ما يخبرني عن مدى ضيقه عندما يرى شخصين متحابين من الجنس نفسه. لقد قام يومًا بتعنيف فتاتين مثليتي الجنس عندما تبادلتا القبل في سيارتهن أثناء انتظارهن لطلبهن أمام المطعم.

أعتقد بأن قارئ هذا المقال قد فهم المشكلة الآن. إن فريد لا يحب المثليين أو المثليات جنسيًا. وفي مرة من المرات، صديق لي، ودعونا نسميه ألفريد، جاء معي إلى هذا المطعم. في الواقع، كان هناك الكثير من الأشخاص، ولكن ألفريد هو الشخص مثلي الجنس بيننا. أتمنى لو أنني استطيع أن أضيفه إلى قصتنا هذا بناءًا على أراءه في الحياة أو ذكاءه الإجتماعي، ولكنه في هذه القصة فقط لأنه مثلي الجنس، ولهذا أنا أعتذر يا ألفريد. على أي حال، أنا وفريد بدأنا بتبادل النكت كالمعتاد، وفجأة قفز ألفريد إلى محادثتنا أيضًا. لقد تبادل هو وفريد الأحاديث وحكى لنا ألفريد نكتًا آخرى، لقد قضينا ثلاثتنا وقتًا ممعتاً في حديثنا هذا.

إذًا، لم يكن هناك أي تغييرات أو تعديلات ضخمة فيما حدث، لم يحيطنا ضيء ملائكي إذ ما أدرك فريد فجأة بأنه يكره أشخاصًا مثل ألفريد تمامًا دون أي سبب واقعي واضح. ولكن هذا الموقف أظهر لي أن رهاب المثلية الجنسية هو أمر موجود في الوعي الشخصي للأشخاص من حولنا. وأنا أعتقد بأننا ببعض الحديث المنطقي، نستطيع أن نتخلص جميعًا منه.

مازن عبد الله.

Categories: Uncategorized
%d bloggers like this: