Archive

Archive for the ‘LGBT – Media’ Category

Personal Review: Mashrou’ Leila at Zouk Mikael

August 7, 2014 Leave a comment

By: Lisa R. Riskalas

 

As homosexuals in an Arab country we all go through the same stages of coming out, denial, fear, carelessness and eventually pride. But some of us get stuck on the second stage due to some surrounding force; it can be anything from family and friends to employment.
At the age of nineteen, I found myself stuck in that exact stage, I told myself and many others that I would never come out to my family unless I am heading off to the airport and never coming back.
It was around that same time that I heard of Mashrou3 Leila. I recall the first song I heard, “Fasateen”; my jaw dropped at the sight of the video and the lyrics. For once I found myself attracted towards the Arabic language, the music simply hypnotized me, and as time went on I sank into the Mashrou3 Leila sea of causes, astonishing music and absolute raw honesty, and I was not the only one.

Zouk-03

About five years later, I stood at the entrance of the Zouk Mikael Amphitheater, staring at the sight of cops and security guards everywhere. My heart pounded as I waited for the event to start, eyes carefully scanning the surroundings for a sign of disturbance and protesters but none were found.
The area was surprisingly peaceful, filled with just a few people, most of them sitting in the lunch area. Others already running to the gate, waiting for it to open so that they can jump on the first chance they can get to sit in front. I immediately ran after these people and took my spot in the front of the stage.


 band2      band3
band4                        band1

The bands started right on time despite the fact that barely a few people had arrived, first came Jammit the band, and then Sandmoon and by the end of each performance you could feel the vibe changing. People started moving closer to the stage and the place became far more crowded. And by the time Loopstache and Pindoll started performing people were surrounding the stage with their arms up, dancing and singing in joy.

mash2 mash1

Finally Mashrou3 Leila arrived after a few minutes delay. The screaming got louder and I was one of the people screaming at the top of their lungs. You could feel the energy shifting from musical to an astounding show of love and support for Hamed and the gay community in general. The band’s performance had a lot of heart, you could see it on their faces as they stood on stage staring at the crowd that it wasn’t simply the fans that knew that this performance was more than a concert, it was a fight against haters. As fireworks started, Zouk Mikael Amphitheater metaphorically turned into a battlefield where Hamed Sinno kicked Fouad El Adem’s ass by simply dedicating one song to him “Eskandar Ma’louf.”

mash3

As their performance ended, I walked towards the backstage entrance hoping to catch a glimpse of my personal hero where I could actually tell him the one hundred things I’ve always wanted to say. As I waited, I naively asked a cop “how’s it going?” and he nodded back at me with a very cold facial expression, I couldn’t tell whether he thought I would turn into a zombie and bite him or if he simply was disgusted by my homosexuality, and either way I didn’t care.

I walked back to stage after a few minutes of no one coming out besides whoever got backstage passes. I started watching the last performance of the night, Who Killed Bruce Lee playing their energetic and enthusiastic music on stage when I received a text from my friend who stood at the backstage entrance telling me to come quick. I ran passed dancing people, nearly tripping a couple of times until I finally arrived and saw Hamed standing with a bunch of people surrounding him and taking pictures. At that moment, I forgot everything I ever wanted to say, I simply walked up and said “Can I hug you?” and the answer was yes.

After a group photo with my friends, I asked for one more by myself where I surprised him with a kiss that I had held for years until I finally got to meet him. His reaction brought me even more joy as the photo was taken, all those words I wanted to say simply came out in a couple of hugs and a kiss to a person I deeply consider a hero, as him, his music and his band helped me (and surely many people) get through the second stage of coming out and get to the most wonderful and freeing one of all, Pride.

All in all, the performances were wonderful and the bands all did magnificently, hopefully my detailed experience could at least put the people who couldn’t attend stand in my shoes. See you at Mashrou3 Leila’s next performance, at Wickerpark on September 7th, get your tickets at http://www.ihjoz.com

Backstage Interview with Hamed Sinno from Mashrou’ Leila

August 7, 2014 1 comment

Back Stage Interview with Hamed Sinno from Mashrou’ Leila

by: Rabih B. El Koussa & Lisa R. Riskalas

 hamed

 We were lucky enough to be able to interview Hamed Sinno backstage at Light FM’s 25th anniversary celebratory concert at Zouk Mikael. Our sincere apologies for the delay, and we hope you’ll let us know of any questions you would like us to ask in an upcoming interview.

Q: Surely, you’re used to homophobic comments here and there by now. But what was your reaction to Fouad Al Adem’s campaign to keep you out of Zouk Mikael due to your sexuality?

Hamed: Honestly Al-Adem didn’t say anything that I don’t see anywhere on my Twitter notifications board or YouTube comments on a daily basis. At first I dismissed it, the way I’ve grown accustomed to doing, but then started to panic a little bit when I saw how much of a big deal the media was making of it. I feel like in these situations, when homophobes are given so much legitimacy and affirmations for their statements, they are given more incentive to actually commit non-verbal hate crime. It was also interesting to see this happening in Zouk because it re-affirmed my take on these things being that hate stems from all sorts of fanaticism, not just the age-old-tale stereotyping the Islamic community as the sole force of bigotry in the Middle East.

Q: Were you surprised by fans’ reactions? And do you think that Fouad Al Adem influenced this performance’s crowd in any way possible?

Hamed: I’m always overwhelmed when I see so much support coming from the LGBT community during these events. It means much more to me than would be easy to articulate. I think in some twisted way Al Adem actually made the performance better, in that it reminded the audience of the politics that are actually always there in the fabric of events leading up to a stage performance. It’s easy to forget about the courage that it takes for a performer, queer-identified or otherwise, to get up on stage and subject themselves to the terror of social observation.

Q: Despite fans’ requests (including myself,) to hear Shim el Yasmine, you didn’t sing that song. Is there a certain reason behind that?

Hamed: The reason is very simple: we were doing our job, which was to put on a good show, and we were trying to keep the show as upbeat and pumped as possible. Save for Ne Me Quittes Pas, which was played as one of our two covers for the evening (the framework for all the bands involved,) we only played our more up-tempo tracks.

Q: On your first album, we find a cause in every one of your songs, from LGBTQ rights, to domestic violence, to dealing with corrupt political system, which would you consider the ultimate cause?

Hamed: The ultimate cause is to keep making music, in whatever shape or form.

Q: In the light of the homophobic movements, what can you advise the LGBTQ community?

Hamed: Do not tire. And never disregard the value of creating sustainable queer networks and support systems, even when they are for personal purposes, they have the power to renegotiate the entire foundations of the societies we inhabit.

مؤتمر صحفي

August 25, 2013 Leave a comment

تعقد الجمعية الطبية للصحة الجنسية وجمعية حلم يوم الأربعاء في ٢٨ أب مؤتمر صحفي في فندق “The Bella Riva Suites” في منطقة المنارة لإطلاع وسائل الإعلام على ما توصلت إليه مقررات الجمعية اللبنانية للطب النفسي والجمعية اللبنانية لعلم النفس في ما يتعلق بأن المثلية الجنسية ليست مرض وأن محاولات تغيير ألهوية الجنسية قد شجبت.

سيتخلل هذا المؤتمر كلمة الدكتور ليلى عاقوري ديراني من قبل جمعية علم النفس اللبنانية وكلمة الدكتور جورج كرم ممثل الجمعية اللبنانية للطب النفسي وكلمة الدكتور كارول سعاده الممثلة عن الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية.

الدعوة عامة.

Unknownlogo Screen Shot 2013-08-25 at 10.17.01 AM

خطوة جديدة لفسحة أملٍ


بعد الرسالة التي تم توجيهها من قبل الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية وجمعية حلم إلى كلٍ من الجمعية اللبنانية للطب النفسي والجمعية اللبنانية لعلم النفس تم إقرار بيان من قبل هاتين الجمعيتين تضمنتا نقطتين اساسيتين هما :أن المثلية الجنسية ليست مرض وأن محاولات تغيير ألهوية الجنسية قد شجبت

قرارٌ كهذا من قبل جمعيتين لبنانيتين يعتبر إنجاز على صعيد الوطن نظراً إلى التغطية الإعلامية العالمية الكبيرة التي حصل عليها إذ اننا ما زلنا نعيش في بلدٍ يحشم ويحرم المثلية الجنسية، ويعتبر بعد المعالجين النفسيين أنه يمكن للمرئ تغير ميوله الجنسية إذا خضع (في معظم الحالات قصراً) لهذه العلاجات

هذا القرار على الصعيد العالمي ليس بجديد. إذ إن كل جمعيات الطب النفسي وعلم النفس الأمريكية كانت قد ازالة المثلية الجنسية من الأمراض النفسية منذ العام ١٩٧٥ وكذلك ازالته منظمة الصحة العالمية في الأول من كانون الثاني عام ١٩٩٣

إنجازٌ كبير وخطوة كبيرة نحو بلدٍ خالٍ من أي شكلٍ من أشكال التمييز نحو فئةٍ من المجتمع

فهل الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية وجمعية حلم تحملان بريق أملٍ لمجتمع ما زال  في أحضانه طبيبان نفسيان يعتبران أن المثلية في لبنان تبقى “حيثية غير مألوفة إذ انّ لمجتمعاتنا خصوصيّة مختلفة ونمطاً مختلفاً في التفكير؟” سنرى

نساء “سحاقيات” في العاصفة


مارينيل سركيسأعلنت الممثلة اللبنانية مارينيل سركيس خلال مقابلةٍ في برنامج إذاعي أنها في أول بدايتها لعبت دور “سحاقية” في مسلسل “نساء في العاصفة”.

واضافت مرينيل أنها بعدما قرأت دور “زاهية” آمرة السجن المرأة القاسية والقوية “السحاقية” إنغرمت به وسعت لكي تحصل عليه مع أنه لم يكون يناسب عمرها، ولعبته بإمتياز ودخلت في عمق الشخصية إيماناً منها بهذا الدور. واضافت أنه في حياتها لم يكن لديها أي محرمات وبأنها تحترم المثلية الجنسية وتتقبلها في المجتمع لذلك كان من السهل عليها لعب هذا الدور واتقانه بإمتياز.

كما اشارت إلى أن دور زاهية اجلب لها العديد من التهديدات في حنينها من احزاب سياسية مشيرين إلى أن هذا الدور مخالف للطبيعة وهو ضد الدين. كما تعرضت لضغوطات كثيرة في المجتمع أينما تواجدت مع زميلتها رولا حماده إذ كانو يطلبون من هذه الأخيرة الإبتعاد عن مرينيل لأنها “سحاقية”.

مقابلةٌ سلسة تخللها العديد من الذكريات الجميلة وبعضها المؤلمة.

ومع الرغم من أنها استعملت مراراً وتكراراً كلمة “سحاقية” إلا أنها قد عبرت علناً احترامها للمثليات. مع إن اللوم يقع على مجتمعٍ كثرت فيه الصفات السيئة المعطات للمثلية، نحن ندعو الممثلة مارينيل سركيس إلى إستعمال عبارات تؤكد على صدقية احترامها للمثليات و تساهم في بناء مجتمع محترم لحقوق الانسان و مناهض لرهاب المثلية و كل أشكال التمييز الاخرى.

.By Alex A

حلم تحتفل باليوم العالمي ضد رهاب المثلية والتحول الجنسي (IDAHO 2013)


احتفلت جمعية حلم مساء أمس الأحد باليوم العالمي ضد رهاب المثلية والتحول الجنسي IDAHO 2013 في مسرح ” دوار الشمس ” في منطقة الطيونه .

إحتفال “أهلية بمحلية” لم يصل عدد حضوره أكثر من ٨٠ شخصاً ، نظراً للتظاهرة التي جرت بالقرب من المسرح من قبل مجهولين حاملين يافطات منددة بزواج المثلين مطالبةً بتطبيق القانون ٥٣٤ مطلقين شعارات ضد الإحتفال .

متظاهرو القانون 534

بدأ الحفل مع عرض لأفلام قصيرة من إخراج طلاب من جامعات لبنانية تتحدث عن المثلية الجنسية والتحول الجنسي.

كما كان هناك أيضاً فقرة مع المحامي نزار صاغية والمحامية غيدا فرنجية تخللها عرض لدراستهما المتعلقة بالمرافعة النموذجية ضد القانون ٥٣٤ ، فأغنيا الحاضرين بمعلومات ومفردات قانونية متعددة وتشارك الحاضرون معهم اسئلة ارادو توضيحها.

المحامي نزار صاغية والمحامية غيدا فرنجية

إستراحةٌ جمعت الحاضرين مع جمعيات المجتمع المدني التي حضر قسم منها.

فيلمٌ أخر مؤثر لطالبٍ لبناني تحت عنوان “ROOM 534” كان له وقعه على الحضور ليعود النقاش والمداخلات ولكن هذه المرة مع ممثلة الجمعيّة الطبيّة اللّبنانيّة للصحّة الجنسيّة المعالجة النفسيّة د. كارول سعادة التي تحدثت عن الأثار السلبية لما يسمى بالعلاجات لتغير الميول الجنسية فكان لها حصتها من اسئلة الحاضرين ومشاركتهم الفعالة.

د. كارول سعاده

وكما قدم أحد أعضاء الهيئة الإدارية في جمعية حلم عرض لإنجازات أهذه الجمعية خلال العام ٢٠١٢.

انجازات حلم 2012 - 2013

وكان ختامها مسك مع عرض لمقتطفات من أفلام مصرية قديمة تعود إلى العصور الذهبية للسينما المصرية والتي تحمل معاني جنسانية ومثلية .

رهاب المثلية عبر صوت لبنان

June 6, 2013 1 comment

قبل ما تعتم مع ريما صيرفي ببليش رهاب المثلية .

فترةٌ إذاعيةٌ مباشرةٌ منوعةٌ بأخبارها وتعليقاتها هي فترة “قبل ما تعتم” عبر إذاعة صوت لبنان 93.3 مع الإعلامية العريقة ريما صيرفي. تطرح عادةً في برنامجها هذا مواضيع إجتماعية وثقافية وفنية متنوعة، تستقبل إتصالات المستمعين وتتشارك معهم ارائهم، مخاوفهم، ومن الواضح أيضاً أنها تشاركهم رهابهم.

في 24 ايار ٢٠١٣ وبعد حملةٍ على صفحتها على فيسبوك ترويجاً لحقتها، أطلت ريما طارحةً على المستمعين قضية زواج المثليين في فرنسا، سائلةً اللبنانيين عن تعليقاتهم على هذه الخطوة الفرنسية وهل هم مع اعطائهم كامل مطالبهم في هذا الشأن في لبنان .

ولصدقية أخلاقي المهنية، اعترف انني لم أتابع الحلقة كاملةً، لكن الجزء الذي استمعت إليه كان أكثر من كافٍ لتتراجع صورة هذه الإعلامية الكبيرة في نظري.

مداخلات المستمعين اجمعت على رفض هذا القانون وعلى عدم تقبل المثلية . تعليقاتهم على الموضوع والترحيب المستمر من قبل المذيعة لهذه التعليقات أرهبني.

فريما “بتعطل هم الاهل يلي بيعرفو إنو ولادن هيك بس مش ادرين يغيرون” وتجزم حكماً أنه إذا تبنى زوجان مثلين طفلاً “بدو يصير متلون” لأن هذه العلاقة هي خارج الطبيعة وهذا العمل يعتبر جريمةً في حق الطفولة لأن الزوجان المثلين ينتهكون حقوق الطفل بحياة كريمة وطبيعية مع أم وأب .

وتدعم موقفها الرافض لهذه الأعمال المشبوهة بأنها كانت من أشد المعجبين بالفنان ” Rob Stewart” ولكنه وبنظرها خسر الكثير من المعجبين “الطبيعيين” بعدما تبنى … وأصبح جميعهم مثلين… و السوأل هنا ما علاقة هذا الأمر بالمثلية ؟

أما أخر مداخلة كانت للمعالجة النفسية والأستاذة الجامعية دكتور كارول سعاده التي شددت على أن المثلية الجنسية ليست مرضٍ وأن الأمر لا يسمى “شذوذ” وبأنها لا تعالج مثليين لأنهم مثليين، بل تتابع الحالة النفسية للمثليين التي يضعها المجتمع على هذه الفئة المهمشة والمستضعفة في لبنان.

ويبقى الأمل هنا، و-“قبل ما تعتم” أن نصل إلى مجتمعٍ ضاعت فيه فرص الأمل ، إلى تقبل الأشخاص وفق أخلاقهم وليس وفق هويتهم أو ميولهم الجنسي.

Categories: LGBT - Media Tags: , ,
%d bloggers like this: