Home > LGBT - Media > لبنان MTV خرافات وحقائق! تحقيق

لبنان MTV خرافات وحقائق! تحقيق


بيروت (مرصد راينبو للاعلام) – لقد شاهدنا في الأسبوع الماضي حلقةً من برنامج تحقيق موضوعها المثلية الجنسية. بين التناقض في المفاهيم، الدفاع عن المثلية، عرض وقائع تصف حياة المثليين اليومية وعرض خرق القانون لمفاهيم حقوق الإنسان، لم يعد المشاهد يعرف ما إذا كانت الحلقة تدافع عن حقوق المثليين في لبنان أم لا

من المؤكد أن نوايا المعدين، وبدون أي شك، كانت نواياً حسنة. وما يؤكد ذلك هو خاتمة الحلقة حين عرضت السيدة كلود، وأقل ما يقال عنها أنها أبدعت في جعل المشاهدين يشعرون بخطورة إبقاء القانون على حاله، ما يحدث للمثليين في لبنان نتيجة القانون الذي يحرمهم من حقوقهم الإنسانية

للمرة الأولى نشاهد على شاشة التليفزيون وصفاً مفصلاً، حقيقياً وواقعياً عن حياة المثليين اليومية: كيف يتعارفون، أين يقضون أوقاتهم، كيف يعيشون حياتهم الحميمة… للمرة الأولى تعرض على شاشة التليفزيون قصة ثنائي مثلي تبين أن العلاقات المثلية ليست لغرض جنسي فقط، بل ما يجمع الثنائي المثلي هو نفسه، وبدون أي إستثناء أو خروج عن القاعدة، ما يجمع الثنائي المغاير جنسياً. وحين عرضت الحلقة أماكن السهر، كانت المشاهد التي شاهدناها لا تخلو ولا بأي شكل من الأشكال، من الواقعية والعرض الصريح للأحداث، دون تغيير أو تحوير. كل ما ذكر دليل على إبداع معدي حلقة تحقيق في عرض ما لم يعرض من قبل، أو ما لم يتجرأ إعلامي أخر على عرضه بهذه الطريقة الواضحة والصريحة والإنسانية

ولكن، من جهة أخرى، ما أفسد واقعية التحقيق هي مداخلات الأطباء بالعنوان العريض. شعرنا أن هذه المداخلات اعادتنا إلى نقطة الصفر. فبعد أن إبتكر البرنامج أسلوباً جديداً في التعاطي مع موضوع المثليين في لبنان، اعادنا الأطباء إلى مفاهيم لم تعد متداولة منذ سنين. مثلاً: المثلية الجنسية مرض، يسببه خلل في تنظيم الأسرة، أو محاولات إعتداء في الصغر، وما هنالك من مفاهيم ونظريات أثبت الطب الحديث أنها غير صحيحة ولم يعد متعارف عليها عالمياً. إعتمد الأطباء نظرية سيغموند فرود التي تصرح أن الإنسان يلد ثنائي الجنس، وما يحدد ميوله الجنسي هي التربية وحالة المنزل الإجتماعية في المرتبة الأولى والأخيرة. نذكر أن علم النفس الحديث لم يتبن هذه النظرية بل رفضها رفضاً قاطعاً

كما أنهم اعتبروا أن المثلية الجنسية مرض نفسي، ينمو مع عقدة أو مشكلة تتفاقم مع الزمن. هنا نذكر أنه في عام 1973 حذفت المثلية الجنسية من لائحة الإضطرابات العقلية، بمبادرة من مجلس إدارة الجمعية الأميركية للطب النفسي

بإختصار، لا يمكننا أن ننكر أن المجهود الذي وضعه معدي البرنامج، خاصة في إيجاد شاب مثلي يظهر على الشاشة بجرأة وقوة، مجهود كبير. لقد خلقت حلقة تحقيق أصداء كثيرة، منها إيجابية ومنها سلبية. ولكن، أهم ما ساهمت به هذه الحلقة، هو إظهار كيف القانون اللبناني يخالف مبدأ حرية وحقوق الإنسان، إذ أنه يتدخل في حياته الشخصية

مرصد راينبو

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: